العلم والدين سبيلان المعرفة

من مبادئ الدّين البهائيّ ضرورة توافق العلم والدّين. بالعلم والدّين تميّز الإنسان على سائر المخلوقات، وفيهما يكمن سرّ سلطانه، ومنهما انبثق النّور الّذي هداه إلى حيث هو اليوم، وما زالا يمدّانه بالرّؤية نحو المستقبل. فالعلم والدّين سبيلان للمعرفة.

العلم يمثل ما اكتشفه عقل الإنسان من القوانين الّتي سنّها الخالق لتسيير هذا الكون، وأداته في ذلك الاستقراء: فيبدأ بالجزئيّات ليصل إلى حكم الكلّيّات.

والدّين هو ما أبلغنا الخالق من شئون هذا الكون، ونهجه في تفصيل ذلك هو الاستنتاج: استنباط حكم الجزئيّات من الكلّيّات.

فكلاهما طريق صحيح إلى المعرفة، ويكمّل أحدهما الآخر، ولعلّ اختلاف الدّين عن العلم ناتج عن فساد أسلوب مِراسنا، لأنّهما وجهان لحقيقة واحدة.

طالما تعاون العلم والدّين في خلق الحضارات وحلّ ما أشكل من معضلات الحياة.

الدّين هو المصدر الأساسيّ للأخلاق والفضائل وكلّ ما يعين الإنسان في سعيه إلى الكمال الرّوحانيّ، بينما يسمح العلم للإنسان أن يلج أسرار الطّبيعة ويهديه إلى كيفيّة الاستفادة من قوانينها في النّهوض بمقوّمات حياته وتحسين ظروفها. فبهما معًا تجتمع للإنسان وسائل الرّاحة والرّخاء والرّقي مادّيًّا وروحانيًّا. هما للإنسان بمثابة جناحي الطّير، على تعادلهما يتوقّف عروجه إلى العُلى، وعلى توازنهما يقوم اطّراد فلاحه. إن مال الإنسان إلى الدّين دون العلم، سيطرت على فكره الشّعوذة والخرافات، وإن نحا إلى العلم دون الدّين، سيطرت على عقله المادّيّة، وضعف منه الضّمير. واختلافهما في الوقت الحاضر هو أحد الأسباب الرّئيسيّة للاضطراب في المجتمع الإنسانيّ، وهو اختلاف مرجعه انطلاق التّفكير العلميّ حرًّا، مع بقاء التّفكير الدّينيّ في أغلال الجمود والتّقليد.

 

Advertisements

الأوسمة: , , , , ,

2 تعليقان to “العلم والدين سبيلان المعرفة”

  1. فوزى مرعى Says:

    الشعوذه والخرافات لاتنتج من توجه الانسان للدين فقط فليس كل المؤمنين علماء وانما من جهله بالمقصود بالايات الالهيه – والعلم لايبعد الانسان عن الدين اذا كان صحيحا وانما مايحدث من عدم تطابق الدين مع العلم هو تخلف العلم وفساد النظريات العلميه التى يثبت بالدليل عدم صحتها فى الابحاث التاليه – ومانراه أن المفهوم الدينى السليم يطابق العلم الصحيح ولكن دائما يسنق الدين عند ظهوره العلم فى النواحى المستقبليه لانها نبوءات ومشيئه الهيه أتيه ولم تصل اليها الابحاث العلميه بعد – مثل والشمس تجرى لمستقر لها -وخالف ذلك المفهوم العلمى السائد وقتها 500سنه من أن الارض ثايته والشمس هى التى تدور حول الآرض حسب نظرية بطليموس -وشكرا لمقالكم الروحانى العميق المعانى 0 وكما جاء فى مقالكم من أن اختلاف الدين عن العلم ناتج عن فساد الاسلوب لآنهما وجهان لعمله واحده – بارك الله جهودكم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: