من اقوال حضرة عبد البهاء

عن الحرية الحقيقية :

” الحرية ليست بالمكان بل بالكيفية, أنا كنت مسرورا في السجن لأن تلك الأيام مضت في سبيل الخدمة, كان السجن حرية لي والتعب راحة, والموت حياة, النفور عزة, لذا كنت في السجن في جميع الأوقات مسرورا وفرحا, عندما يتحرر الإنسان من سجن النفس يكون في الحقيقة حرا لأن النفس الأمارة سجن عظيم, في أي وقت تخلص الإنسان منها فلا يكون سجينا, فلو لم يتحمل المصاعب والمشاكل بالرضا والصفاء ويقبلها من غير إجبار و اغبرار فلن يحصل علي الحرية أبدا “

عن الصحة  :

 أنني لا أهتم بالصحة الجسمانية , يُرضي الإنسان على الأقل أن لا ينام طريحا فهذا كافي فالأصل هو الصحة الروحانية التي هي أبدية , يجب أن تكون روح الإنسان قوية وسليمة هنا تكمن الأهمية , وإلا كيفما يفعل الإنسان فهذا الجسد يتلاشى في النهاية , مهما تحافظ في النهاية سيتدمر هذا البنيان . مستر ماركان ” الأمريكي” كان يمتلك الملايين من الثروة وحافظ على نفسه كثيرا , ماذا حدث له في العاقبة؟

فإن روح الإنسان التي هي التجلي الإلهي والفيض الأبدي لها أهمية , يجب أن نفكر في هذا النور الإلهي ولكن ما شأن هذا الزجاج .

عن التواضع :

سأله مرة أحد الأطفال لماذا يصب النهر دائما في المحيط  ؟

قال حضرته : ” لأن المحيط يجعل نفسه تحت أقدام الأنهار ويجذبهم نحوه .

 عن التضحية والفداء :

“… انظروا الي،اتبعوا خطواتي،كونوا مثلي،لا تفكروا في انفسكم او في حياتكم، سواء اكلتم ام نمتم سواء كنتم في راحة سواء كنتم في صحة جيدة ام مرضى سواء كنتم مع الاصدقاء ام مع الاعداء سواء نلتم التقدير ام اللوم يجب ان لا تهتموا مطلقا لكل هذه الاشياء. انظروا الي وكونوا مثلي يجب ان تنقطعوا من انفسكم ومن الدنيا لكي تولدوا ثانية وتدخلوا ملكوت السماء. انظر الى الشمعة كيف انها تنشر انوارها. انها تبكي حياتها قطرة قطرة لكي تقدم لنا شعلة ضيائها.” ” التقرب الى الله يستلزم تضحية النفس ، الانقطاع وتقديم كل ما نملك اليه. التقرب هو التشبه”

 عن رحمة الله :

“لا تقنط من رحمة الله ابدا. كن مفعما بالامل في جميع الاحوال لان الالطاف الالهية لا تنقطع ابدا عن الانسان… ان الانسان في جميع الاحوال منغمس في بحر الالطاف الالهية.

لذا لا تكن يائسا مهما كانت الظروف بل كن متمسكا بالامل.”

 عن الانانية :

تفضل حضرته بخصوص الأنانية “أن حب النفس من الأفعال العجيبة وسبب تخريب النفوس المهمة الكثيرة في العالم, لو يكون الإنسان حائزا علي جميع الكمالات ولكن يكون معجب بنفسه ومغتر ستزول جميع الكمالات بالمآل, وسيزول الإنسان يوما بعد يوم “

 عن الأنا :

ذات مرة سُئل من حضرة عبد البهاء ما هو الشيطان ؟

تفضل: الشيطان هو النفس الأمارة التي تتابع الإنسان باستمرار.

 

Advertisements

الأوسمة: , , , ,

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: