الدين البهائي

 

الدّين البهائيّ هو أقرب الأديان السّماويّة عهدًا، ويشترك معها أساسًا في الدّعوة إلى التّوحيد، ولكنّه دين مستقلّ له كتبه المقدّسة ومبادئه وأحكامه، دعا إليه ميرزا حسين علي النّوري، ولقبه بهاء الله، بعد أن أعلن بعثته في ربيع عام 1863، وفقًا لما بشّر به من قبل السّيد علي محمد، ولقبه الباب، المبعوث في عام 1844.  يختلف انتشار الدّين البهائيّ باختلاف المجتمعات، ولكن ما ينفرد به هو القبول العام المطلق لمبادئه وتعاليمه، فالملايين الّتي تؤمن به اليوم تمثّل مختلف الأجناس، والأعراق، والجنسيّات، والثّقافات، والطّبقات، والخلفيّات الدّينيّة.  ومنهم تتألّف جامعة عالميّة موحّدة، تحظى باحترام وافر في المجالس الدّوليّة، وتشترك، بوصفها منظّمة عالميّة غير حكوميّة، في نشاط هيئة الأمم المتّحدة ووكالاتها المتخصصّة.

تتميّز تعاليم الدّين البهائيّ بالبساطة والوضوح، وتركّز على الجوهر، وتبعد عن الشّكليّات، وتحثّ على تحرّي الحقيقة، وتنادي بنبذ التّقليد والأوهام، وتهتمّ بنقاء الوجدان، وتنشد السّعادة الحقّة في السّموّ الرّوحانيّ، وتؤكّد أبديّة الرّوح الإنسانيّ، وتبشّر باستمرار تتابع الأديان، وتعلن أنّ الدّين سبب انتظام العالم واستقرار المجتمع، وتنشد الحرّيّة في الامتثال لأحكام الله، وتشترط أن تكون أقوال الإنسان وأعماله مصداقًا لعقيدته ومرآة لإيمانه، وترفع إلى مقام العبادة كل عمل يؤدّى بروح البذل والخدمة، وتعتبر الفضل في الخدمة والكمال لا في حبّ الزّينة والمال، وتدعو للصّلح الصّلاح، وتنادي بنزع السّلاح، وتروم تأسيس الوحدة والسّلام بين الأمم، وترى إن كان حبّ الوطن من الإيمان فمن الأولى أن يكون كذلك حبّ العالم وخدمة الإنسان.

لا وجود في الدّين البهائيّ لكهنة، ولا رهبان، ولا رجال دين، ولا قدّيسين، ولا أولياء.  والعبادة فيه خالية من الطّقوس والمراسيم، وتؤدّى صلاته على انفراد.  وتميل أحكامه لتهذيب النّفس أكثر منها للعقاب.  وتجعل أساس الطّاعة هو حبّ الله.  وتسهر على رعاية شؤون أتباعه هيئات منتخبة هي المحافل الرّوحانيّة، وعلى رأسها مجلس أعلى هو بيت العدل الأعظم.  ويقع مركزه العالميّ بالقرب من أماكنه المقدّسة في مدينتي حيفا وعكّا، حيث نقل رفات الباب، وحيث سُجن ودُفن بهاء الله عام 1892.

يعترف الدّين البهائيّ بأن كلّ الأديان السّابقة سماويّة في أصلها، متّحدة في أهدافها، متكاملة في وظائفها، متّصلة في مقاصدها، جاءت جميعًا بالهدي لبني الإنسان.  ولا يخالف الدّين البهائيّ في جوهره المبادئ الرّوحانيّة الخالدة الّتي أُنزلت على الأنبياء والرّسل السّابقين، وإنّما تباينت عنها تعاليمه وأحكامه وفقًا لمقتضيات العصر ومتطلّبات الرّقيّ والحضارة، وأتت بما يجدّد الحياة في هياكل الأديان، وهيّأت ما يزيل أسباب الخلاف والشّقاق، وأتت بما يقضي على بواعث الحروب، وأظهرت ما يوفّق بين العلم والدّين، وساوت حقوق الرّجال والنّساء توطيدًا لأركان المجتمع.  هذا بعض ما يقدّمه الدّين البهائيّ لإنقاذ عالم مضّطرب وحماية انسانيّة محاطةٍ بخطر الفناء.  ما لم يتجدّد تفكيرها وتتطوّر أساليبها لتتمشّى مع احتياجات عصر جديد.

إنّ مبادئ وأحكام الدّين البهائيّ الّتي أعلن بهاء الله،أنّها السّبب الأعظم والدّرياق الأتمّ لنجاة البشر واتّحاد العالم، قد أثبتت خلال القرن الأوّل لهذا الدّين قدرتها لتحقيق غاياتها: فقد أدّت إلى تطوير أفكار النّاس، وتقويم سلوك الملايين من أتباعه وألّفت منهم، مع تباين أعراقهم، وثقافاتهم، وبيئاتهم، ومكاناتهم، وثرواتهم، وسابق معتقداتهم، جامعة إنسانيّة لا شرقيّة ولا غربيّة متّحدة في مُثُلها ودوافعها وأهدافها، دائبة السّعي لرعاية مصالح الإنسانيّة جمعاء، بغض النّظر عن اختلاف الدّين والرّأي والتّفكير.

 كما أظهرت الهيئات الإداريّة لهذا الدّين رغم حداثة عهدها أمانة ونزاهة في قيادتها، ورشدا في تدبيرها، وحنكة في تخطيطها، وتمتّعت بتأييد الخاضعين لها؛ وسعت لحلّ مشاكل المجتمعات الّتي وجدت فيها، وجهدت في معاونة كثير من المجتمعات المتخلّفة في مجال التّنمية الاقتصاديّة والاجتماعيّة في أنحاء العالم، وقدّمت حلولاً عمليّة للمشاكل المعضلة الّتي تواجه زماننا.  إنّ هذا النّظم الجديد المتدفّق بالثّقة والحيويّة، والقادر على مواجهة المشاكل، والوفاء بالآمال المعقودة عليه، هو نظم توفّرت فيه عناصر الصّلاحية والكفاءة والنّجاح، ودلّل على أنّ تحدّيات هذا العصر ومشاكله لا يتسنّى مجابهتها إلاّ ببعث روحانيّ، وإحياء فكريّ، لا يتحققان إلاّ برسالة سماويّة جديدة.

 فالأديان أُمّ الحضارات ونبع الفضائل والكمالات.  وتتابعها هو الّذي مهّد طريق الرّقي الفكريّ، والسموّ الخلقيّ، والتقدّم الاجتماعيّ الّذي سلكته شعوب الأرض عبر أحقاب التّاريخ.  فما من حضارة خلت من هذا الجوهر الّذي أمدّها بالقدرة والحيويّة والإلهام، وقاد أهلها إلى أوج المجد ومعارج الابتكار، ولكن إلى حين.  إنّ استمرار تعاقب الأديان ليس مجرد ظاهرة مطّردة سجّلها التّاريخ فحسب، وإنّما هو العروة الوثقى الّتي تربط الإنسان بفاطره، والقوّة الّتي تواصل إنماء خصائصه، والنّهج القويم الّذي يضمن له بلوغ الغاية الّتي خلق من أجلها، والشّرب الّذي يمدّ وجدانه بما يرقى بأدنى غرائزه إلى أفلاك المُثُل العليا، والرّبيع الّذي يجدّد فيه روح البطولة والبذل والعلا ويمدّه من حين إلى حين بالطّاقة الرّوحانيّة اللاّزمة لإنماء المواهب الكامنة في ذاته.

 وتصوّر انتهاء هذه المصادر للقوى المعنويّة تصوّر تقليدي ردّده أتباع كل دين، بدافع الولاء والإخلاص، واستندوا إلى روايات حمّلوها أكثر مما تحتمل، ولكن حقيقة الأمر أنّ هذا التّصوّر لا يعتمد على فهم صحيح لمعاني الكتب السّماويّة، ولا يستند إلى حقيقة علميّة، ولا يستقيم مع الغايات الّتي تتوخّاها الأديان، ولا يصمد للتّحليل والبحث المنزَّهَيْن عن التّعصُّب والتّزمّت.

 إنّ المسلّمات القديمة الّتي يطرحها الدّين البهائي على بساط البحث من جديد، والمفاهيم الواضحة الّتي يقدّمها لمن يعنيهم دراسة الأديان على أسس جديدة، والحلول الّتي يقدّمها لإعادة تنظيم الحياة الفرديّة والجماعيّة على السّواء، تفتح أمام المتطلّعين لغد أفضل آفاقًا فسيحة لما يمكن أن يقود العالم إلى التّعاون والوحدة والاتّفاق.

لا يمكن لمحاولة عاجلة كهذه للتّعريف بالحقائق الأساسيّة للدّين البهائيّ إلاّ أن تكتفي بموجز لبعض المبادئ الّتي تدور حولها تعاليمه وأحكامه، ونذر يسير من أحداث تاريخه، وعرض سريع لآراء بعض من عرفوه عن كثب، ومقتطفات وجيزة من نصوصه وآياته.  هذا ما ستسعى لتقديمه الصّفحات التّالية، في جهد متواضع لا يكاد يفي بالغاية، ولكن الأمل معقود على أن يكون فيما تعرضه ما يحثّ القارئ على مداومة البحث بدافع المسئولية والسّعي وراء الحقيقة.

 

http://reference.bahai.org/ar/t/bic/DB2/

 

Advertisements

الأوسمة: , , , , , , ,

38 تعليق to “الدين البهائي”

  1. atef el-faramawey Says:

    ليس معقولاً أن يتوقف المدد الإلهى والرحمة السماوية على نسل سارة وهاجر لماذا لا يمتد لنسل قطورة زوجة إبراهيم الثالثة التى ظهر من نسلها حضرة بهاء الله وزرادشت وكرشنا والبرهما وبوذا وغيرهم تنفيذاً لنبوءة الرب الإله لأبراهيم سأجعل نسلك مثل رمل البحر وتخضع لك الممالك والبلدان . فإذا أعملنا سعة الأفق والمرونة لا يجب أن يتوقف العطاء الإلهى مادام الإنسان لا زال يعيش فوق البسيطة

  2. امال رياض Says:

    حقآ أختى الفاضلة ان الأديان نبع الفضائل والكمالات الإنسانية وبدونها ترقى البشرية الى الفوضى والهمجية
    الرسالات السماوية هى القوة التى تمدنا بالفيض الرحمانى والتقدم فى كل مجالات الحياة

  3. fati Says:

    اريد جوابا على هده الاسئلة :
    1-ما هي المقاصد العامة للرسالات السماوية?
    2-م هي الكتب السماوية المنزلة حسب الترتيب ( الرسالة و الرسول)?
    3-ما هي الايات التي تدل على ان دعوة جميع الرسل كانت واحدة?
    4- ما هي خصائص رسالة محمد ص ودليلها من القران?
    5- ما هي وصايا القران و السنة في معاملة اهل الكتاب (مع الاستدلال المناسب)?
    و شكراا

  4. fati Says:

    اجيبوا في اسرع وقت ممكن ارجوكم سواء الزائرين او المسؤولين على الموقع و شكرا

  5. mery Says:

    هههههههه اذهبي لتبحثي عنها بنفسك

    انا ايضا ابحث عنها ان وجدتها افيديني

  6. imad Says:

    حتى انا أريد جواب عن هده الأسئلة جزاكم الله خيرا

  7. imad Says:

    fati إذا وجدت الجواب آتين به plezzzzzzzzzzzzzzzzzz

  8. رباب Says:

    plize

  9. siham Says:

    fati إذا وجدت الجواب آتين به plezzzzzzzzzzzzzzzzzz

  10. jalal Says:

    حتى انا أريد جواب عن هده الأسئلة جزاكم الله خيرا

    ارجووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووكم وفي اسرع وقت ممكن

  11. sam Says:

    :
    1-ما هي المقاصد العامة للرسالات السماوية?
    2-م هي الكتب السماوية المنزلة حسب الترتيب ( الرسالة و الرسول)?
    3-ما هي الايات التي تدل على ان دعوة جميع الرسل كانت واحدة?
    4- ما هي خصائص رسالة محمد ص ودليلها من القران?
    5- ما هي وصايا القران و السنة في معاملة اهل الكتاب (مع الاستدلال المناسب)?
    و شكراا

  12. ahmedoooh Says:

    اعتمدو على أنفسكممممم

  13. mehdi Says:

    pour quoi

  14. fati Says:

    ana lam a3rif aljawab walakin in kountom toridona tlkhis lidoros aw tamarin wa 7olol lijami3 almostawayat ilaykom hada lmaw9i3 mohim jidannnnn http://www.achamel.net

  15. fati Says:

    wa bitawfi9

  16. Splendour Says:

    ان المقاصد العامه للرسالات السماويه كلها مقاصد واحده لاتتغير / وهي / ان الانسان على هذه الارض بحاجه لمربي. فالانسان على هذه الارض بمثابة الطفل الذي هو بحاجة للتربيه والرعايه الالهيه ولذلك لايمكن لهذا الطفل /الانسان / ان يعرف الله سبحانه وتعالى الا عن طريق هؤلاء المربين / الرسل / عليهم السلام جميعا .ولذلك يبعث الله الرسل من اجل معرفة الانسان لخالقه وبما ان الله سبحانه وتعالى غيب منيع لايدرك فان العقل البشري لايمكن ان يتوصل لحقيقة الخالق لان عقولنا نحن البشر قاصرة عن معرفة الذات الالهيه / ولذلك لانستطيع معرفة الله الا عن طريق هؤلاء الرسل / المعلمين/ ومن اجل ترقي الارواح وتهذيب النفوس واكتساب الفضائل الانسانيه والوصول الى الكمالات الاخلاقيه حتى تسمو ارواحنا واخلاقنا حتى نصبح لائقين للقاء الله . لان سبب وجودنا وخلقنا هو من اجل عرفان الله ومحبة الله وعرفانه .

  17. Splendour Says:

    —الديانه الهندوسية-ورسولها هو /كريشناوظهرفي-سنة 2000 ق. م واسم الكتاب المقدس ” الفيدا ”
    —الديانه اليهوديه- ورسلولها هو موسى عليه السلام وظهر سنة -1330 ق. م والكتاب المقدس لليهود هو ” التوراة “.
    –الديانه الزرادشتية- ومبعوثها هو -زرادشت ظهر سنة 1000ق. م والكتاب المقدس للزردشتيه هو ” الفيستا ”
    التعاليم البوذية- بوذا ظهر سنة -560 ق. والكتاب المقدس للبوديه هو ” سوترا الماهايانا”
    الديانه المسيحية- السيدالمسيح ظهر في سنة 1م- والكتاب المقدس هو ” الانجيل”
    الإسلام-ورسوله محمد عليه الصلاة والسلام ظهر سنة -622 م والكتاب المقدس هو ” القران الكريم”
    الديانه البابية- ومؤسسها “السيد”علي محمد الملقب (الباب) وهو المهدي المنتظر حسب العقيده البابيه والبهائيه التي تنتظرة الامه الاسلاميه ظهر سنة 1844 م في ايران وكتابه المقدس يسمى “البيان”

    الديانه البهائية-ومؤسسها هو حسين علي الملقب(بهاءالله) ظهر سنة 1863ميلاديه
    والكتاب المقدس هو “”الاقدس””

  18. Mouad Says:

    Merci !!!
    شكرا لكم على هاته الأجوبة

  19. راجل أمك Says:

    سيرو تقودوا

  20. zahira Says:

    3afakoum wach moumkin tgoulou liya chi ayate tatdole 3la anna da3wat jami3 rrossol kanat wa7ida

    • mohamed aboukarim Says:

      1-• قال الله تعالى في سورة الأنبياء الآية 25: وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا يوحى إليه أنه لا إله إلا أنا فاعبدون
      ————————————————————
      2-
      قال تعالى في سورة البقرة كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيئين مبشرين ومنذرين وأنزل معهم الكتاب بالحق ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه
      ———————————————————-
      3-
      قال الله تعالى في سورة النحل الآية36:“ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن أعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت
      ———————————————————
      4-
      ومن يكفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ضل ضلالا بعيدا } (النساء:136
      ——————————————————
      5-
      قال تعالى: { والذين آمنوا بالله ورسله أولئك هم الصديقون { (الحديد:19).
      ———————————————————–
      6-
      قال تعالى : و لا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن إلا الذين ظلموا منهم و قولوا آمنا بالذي أنزل إلينا و أنزل إليكم و إلاهنا و إلاهكم واحد و نحن له مسلمون. (الآية 46 سورة العنكبوت)

  21. zahira Says:

    3afakoum wach moumkin t3tiwni vos msn

  22. zahira Says:

    si vous voulez

  23. bahaiyat Says:

    العزيزة زهيرة
    اهلا بك عزيزتي تشريفك مدونتي واسفه على التأخير في الرد عليك
    بالنسبة لسؤالك ان دعوة جميع الرسل كانت واحدة
    ياريت تقرأي موضوع هذا دين الله من قبل ومن بعد بهذه المدونه وسوف تجدي الرد على سؤالك
    وفقك الله وايانا الى طريق الصواب ولك كل الحب والتقدير

  24. bibo86 Says:

    من هى زوجت ابراهيم الثالثه اول مره اسمع عنها

  25. bibo86 Says:

    http://truthsat.blogspot.com/الرجاء القراءه والاطلاع

  26. bibo86 Says:

    size=6]لا يمكن التعريف بالمبادئ والتعاليم والأحكام التي أمر بها حضرة بهاء الله في العُجالة التي يفرضها الحيز المحدود لهذه الصفحات، ولكن يكفي أن يتعرّف القارئ – مؤقتاً – على بعض الدعائم الأساسية التي يقوم عليها الدين البهائي وتتناول تفصيلها تعاليمه وأحكامه، حتى يتسنّى له أن يلمس بنفسه مدى قدرتها على إبراء العالم من علله المميتة، ويرى بعينه النور الإلهي المتشعشع من ثناياها، فتتاح لمن يريد المزيد من البحث والتحرّي أن يواصل جهوده في هذا السبيل.

    وأول ما يسترعي الانتباه في المبادئ التي أعلنها حضرة بهاء الله طبيعتها الروحانية البحتة، فهي تأكيد بأن الدين ليس مجرد نعمة سماوية فحسب، بل هو ضرورة لا غِنى عنها لاطمئنان المجتمع الإنساني واتحاده وهما عماد رُقيّه مادياً وروحانياً‮. وفي ذلك يقول حضرة بهاء الله: “إن الدين هو النور المبين والحصن المتين لحفظ أهل العالم وراحتهم، إذ أن خشية الله تأمر الناس بالمعروف وتنهاهم عن المنكر”١ كما يتفضل أيضاً في موضع آخر: “لم يزل الدين الإلهي والشريعة الربانيّة السبب الأعظم والوسيلة الكبرى لظهور نيّر الاتحاد وإشراقه‮. ونموّ العالم وتربية الأمم، واطمئنان العباد وراحة من في البلاد منوط بالأصول والأحكام الإلهية”٢.

    ولكن القدرة والحيوية والإلهام التي يفيض بها الدين على البشر لا يدوم تأثيرها في قلوبهم إلى غير نهاية، لأن القلوب البشرية بحكم نشأتها خاضعة لناموس الطبيعة الذي لا يعرف الدوام بدون تغيير. وقد ذكر سبحانه وتعالى في مواضع عدة من القرآن الكريم قسوة قلوب العباد من بعد لينها لكلماته كما جاء في سورة الحديد مثلاً: “أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الحَقِّ وَلاَ يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيهِمُ الأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُم وَكَثِيرٌ مِنْهُم فَاسِقُونَ”٣.

    فَبدارُ الناس إلى الاستجابة لأوامر الله محدّد بأمد معيّن، تقسوا قلوبهم من بعده وتـتحجّر فتضعف استجابتها لكلمة الله وبالتالي لإسلام الوجه إليه، فينتشر الفساد إيذاناً بحين الكَرَّةِ. فَتَعاقُبُ الأديان ليس مجرد ظاهرة مطّّردة فحسب، بل هي تجديد متكرّر للرباط المقدس بين الإنسان وبارئه، وتجديد للقوى التي عليها يتوقف تقدّمه، وتجديد للنّهج الذي يضمن بلوغه الغاية من خلقه، فهو بمثابة الربيع الذي يجدّد عوده المنتظم نضرة الكائنات،‮ ولذا يصدق عليه اسم البعث الذي يُطلقُ الطاقة الروحانيّة اللازمة لنماء المواهب الكامنة في الوجود الإنساني. وفي هذا المعنى يتفضل حضرة بهاء الله: “هذا دين الله من قبل ومن بعد مَن أراد فليقبل ومَن لم يرد فإن الله لغنيّ عن العالمين”٤.

    فتجديد الدين إذاً، سُنّة متواترة بانتظام منذ بدء النشأة الأولى، وهو تجديد لأن أصول الرسالات السماوية ثابتة وواحدة، وكذلك غاياتها ومصدرها، ولكن أحكامها هي العنصر المتغيّر وفقاً لمقتضى الحاجة في العصر الذي تظهر فيه، لأن مشاكل المجتمعات الإنسانية تتغير، ومدارك البشرية تنمو وتتبدل، ولا بد من أن يواجه الدين هذا التغيير والتبديل فيحل مشاكل المجتمع ويخاطب البشر بحسب نمو مداركهم، وإلاّ قَصَّرَ عن تحقيق مهامه. ‬فما جاء به الأنبياء والرسل كان بالضّرورة على قدر طاقة الناس في زمانهم وفي حدود قدرة استيعابهم، وإلاّ لما صلح كأداة لتنظيم معيشتهم، والنهوض بمداركهم في التقدم المتواصل نحو ما قَدَّرهُ الله لهم.

    والمتأمل في دراسة الأديان المتتابعة بدون تعصّب يرى في تعاليمها السامية خطة إلهية تتضح معالمها على وجه التدريج، غايتها توحيد البشر. فالواضح في تعاليم الأديان المختلفة سعيها المتواصل لتقارب البشر وتوحيد صفوفهم على مراحل متدرجة وفقاً للإمكانيات المتوفرة في عصورهم. ولهذا فإن المحور الذي تدور حوله جميع تعاليم الدين البهائي هو وحدة الجنس البشري قاطبة؛ اتحاد لا يفصمه تعصّب جنسي أو تعصّب ديني أو تعصّب طائفي أو تعصّب طبقي أو تعصّب قومي، وهذا في نظر التعاليم البهائية أسمى تعبير للحب الإلهي، وهو في الواقع أكثر ما يحتاجه العالم في الوقت الحاضر‭.

    ولكن لا يمكن تحقيق هذا الركن الركين لسلام البشرية ورخائها وهنائها إلاّ بقوة ملكوتية، ومَدَدٍ من الملأ الأعلى مُؤيَّدٍ بشديد القوى، لأنه هدف يخالف المصالح المادية التي يهواها الإنسان ويسعى إليها بحكم طبيعته، وكلّها مصالح متباينة ومتضاربة ومؤدّية إلى الاختلاف والانقسام. وقد نبّه حضرة عبد البهاء إلى التزام البهائيين بهذا المبدأ بقوله: “إن البهائي لا ينكر أي دين، وإنما يؤمن بالحقيقة الكامنة فيها جميعاً، ويفدي نفسه للتمسك بها، والبهائي يحب الناس جميعاً كأخوته مهما كانت طبقتهم أو جنسهم أو تبعيّـتهم، ومهما كانت عقائدهم وألوانهم سواء أكانوا فقراء أم أغنياء، صالحين أم طالحين”.‬

    ولو أعدنا قراءة التاريخ وتفسير أحداثه بمعايير روحانية لتَحَقَّقَ لنا أن هذا الهدف لم يهمله الرسل السابقون، وإنما اقتضت ظروف أزمنتهم تحقيق أهداف كانت حاجة البشرية لها أكبر في عصورهم، والاكتفاء بالتمهيد للوحدة الإنسانية انتظاراً لحين توفر الوسائل المادية والمعنوية لتحقيقها. وقد وَحّدت تعاليم السيد المسيح بين المصريين والأشوريين وبين الرومان والإغريق بعد طول انقسام وعديد من الحروب المهلكة. كما وَحّدت تعاليم الإسلام بين قبائل اتخذت من القتال وسيلة للكسب، وجمعت أقواماً متباينة مآربها، مختلفة حضاراتها، متنوعة ثقافاتها، متعددة أجناسها؛ من عرب وفرس وقبط وبربر وأشوريين وسريان وترك وأكراد وهنود وغيرها من الأجناس والأقوام‭.

    وهكذا تهيأت بالتدريج الوسائل والظروف لكي تُشيِّدَ التعاليم البهائية الاتّحاد الكامل الشامل للجنس البشريّ بأسره في هذا العصر الذي يستعصي فيه التوفيق بين ثقافات وحضارات الشرق والغرب، ويقدم توحيدهما تحدّياً أعظم من التحديات التي اعترضت سبيل توحيد الأمم في العصور السالفة‭.

    ألا يذكرنا التوافق بين ظهور رسالة حضرة بهاء الله والتغيير الذي شمل أوضاع العالم بالتغييرات الجَذرِيَةِ التي حقّقتها الرسالات الإلهية السابقة في حياة البشر؟ ألا يدعونا هذا التوافق إلى التفكير في الرباط الوثيق بين الآفاق الجديدة التي جاءت في رسالة حضرة بهاء الله وبين التفتّح الفكري والتقدم العلمي والتغيير السياسي والاجتماعي الذي جدّ على العالم منذ إعلان دعوته؟

    ومهما بدت شدة العقبات وكثرتها فقد حان يوم الجمع بعد أن أعلن حضرة بهاء الله: “إن ربّكم الرحمن يحبّ أن يرى مَن في الأكوان كنفس واحدة”٥، ويتميز المجتمع البهائي العالمي اليوم بالوحدة التي تشهد لهذا الأمر والتي جمعت نماذج من كافة الأجناس والألوان والعقائد والأديان والقوميات والثقافات وأخرجت منها خلقاً جديداً، إيذاناً بقرب اتحاد البشرية وحلول السلام والصلح الأعظم، إنها المحبة الإلهية التي تجمع شتات البشر فينظر كل منهم إلى باقي أفرادها على أنهم عباد لإله واحد وهم له مسلمون. إنّ فطرة الإنسان التي فطره الله عليها هي المحبة والوداد، والأخوة الإنسانية منبعثة من الخصائص المشتركة بين أفراد البشر، فالإنسانية بأسرها خلق إرادة واحدة، وقد خرجت من أصل واحد، وتسير إلى مآل واحد، ولا وجود لأشرار بطبيعتهم أو عصاة بطبعهم، ولكن هناك جهلة ينبغي تعليمهم، وأشقياء يلزم تهذيبهم، ومرضى يجب علاجهم. حينئذ تنتشر في الأرض أنوار الملكوت، ويملأها العدل الإلهيّ الموعود‭.

    كان الاتحاد دائماً هدفاً نبيلاً في حدّ ذاته، ولكنه أضحى اليوم ضرورة تستلزمها المصالح الحيويّة للإنسان‮. فالمشاكل التي تهدّد مستقبل البشريّة مثل: حماية البيئة من التلوث المتزايد، واستغلال الموارد الطبيعيّة في العالم على نحو عادل، والحاجة الماسة إلى مشروعات التنمية الاقتصاديّة والاجتماعي

  27. علاء الجوهرى Says:

    يقول الله تبارك ونعالى : ومن يبتغ غير لالاسلام دينا فلن يقبل منه وهو فى الاخرة الخاسرين
    اللهم عليك بالمضلين الفاسقين اللهم سلط عليهم سيف اتقامك وعاجل نقمتك اللهم دمر البهائيين تدميرا واهلكهم كما اهلكت عاداوثمود

    • bahaiyat Says:

      الفاضل علاء الجوهري
      ربنا يقويك ويبارك فيك ويجعلك نبراسا لهداية البشرية ولكن على ما اظن ان الله قال لنا (ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (125)سورة النحل
      وياريت تراجع نفسك فيما تقوله هل هذا الدعاء موعظة حسنة ياريت تلتزم بكلام الله وتتحلى باخلاق رسول الله عليه افضل الصلاة والسلام
      الله يجب دعاء الداعي لو كان على حق
      إستغفر ربك ولا تعكر صفو قلبك بهذه الادعية وادعو الله ان يخلصك من بغض الغير ولتكن محبا لله فهو اعلم بالمهتدين

  28. علاء القاضي Says:

    في البدايه اسال الله ان ينور عقول المرتدين كما ادعوه ساعيا الي توضيح الحقيقة الكونية نصاب اعينكم حتي تكونو معنا في جنة الخلد ودار البقاء .
    السؤال الاهم قبل المهم هل تعلمون القراءن جيدا الاجابه بكل ثقه هي لا لانكم لو تدبرتم ايات الله لعلمتو جيدا انكم تتوهمون وغير عاقلون للحقيقة كما انوه الي عقولكم الي هذه الاساله واتمني ان تسعو في الاجابه لها حتي تعلمو بأنفسكم الحقيقه الظاهرة لمن ارادها
    1 – لماذا الانسان
    2 – ماهي اليات الانسان للحياه
    3- هل وضحت الحياه بعد الاسلام واستقرت مع الاخذ في الاعتبار الحياه الاسلامية
    4- ان وجد بعد الختام والنهاية بقايا ( ماهي – اسمها – اهدافها – ولماذا )
    5- والله العظيم اني اتمني لكم الهدايا يا اخي الانسان يا موحد بالله انقذ نفسك بالله عليك ابحث في كل شيء قبل ان تندم اسألك بالله لاتقصر في حق نفسك اسعي حتي تعلم الحقيقه واستعن بالله ( الاسلام هو الحل )

  29. s.h.m Says:

    وصايا القران و السنة في معاملة اهل الكتاب

  30. سوسو Says:

    يقول الله تعالى في سورة الانبياء=25 ((وما ارسلنا من قبلك من رسول الا يوحى اليه انه لا اله الا انا فاعبدون)) وهذه الاية تدل على ان دعوة جميع الرسل كانت واحدة

  31. bahaiyat Says:

    الاخ الفاضل علاء القاضي
    اشكرك لاهتمامك بالنصيحه وتمنياتك لنا بالهداية والتي ادعو الله ان يمن بها عليك فان الله يهدي من يشاء اكرر كثيرا ان يتريث الانسان في الحكم على الغير بدون دراية وتحري للحقيقة فهكذا قالوا على الرسول الكريم في بداية دعواه مثل ما تقول وتنظر الى الدين البهائي ومذكور في القران الكريم الكثير من الذكرى ياريت ترجع وتقرأ ه مرة اخرى بعين خاضعة وقلب خاشع لله عله يفتح عليك ابواب علمه
    فلقد حكمت علينا باننا مرتدين بالرغم من اننا نؤمن بالله واليوم الاخر ونؤمن برسول الله وبكل انبيائه ورسله غير اننا لانسد رحمته الدائمة والتي ستظل ولن تغلق ابدا
    قُل لَّوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا (آية 109 سورة الكهف 18)
    وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِن شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِن بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَّا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (آية 27 سورة لقمان31)
    مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ( آية106 سورة البقرة2 )
    وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِن بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ أَفَكُلَّمَا جَاءكُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقاً كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقاً تَقْتُلُونَ (آية87 سورة البقرة2)
    يكفي هذا ابحث بعين الحق ستجد الكثير والكثير الذي يدلك على ان باب رحمة الله لا ينغلق ابدا فالله دائم ورسالاته دائمه بدوامه اخي الفاضل

  32. لا يهم Says:

    ان الدين عند الله الاسلالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالام ثم الاسلالالالالالالالالالالالالام ثم الاسلالالالالالالالالالالالام اللهم صلي وسلم على خاتم الانبياء والمرسلين سيدنا وسيد البشر اجمعين محمد صلى الله عليه وسلم

    • bahaiyat Says:

      لا يهم … انك لم تقل موضوع جديد ومالك زعلان ليه فعلا ان الدين عند الله الاسلام واللهم صلي وسلم على سيدنا محمد خاتم الانبياء والمرسلين وسيد البشر اجمعين ونحن نؤمن بهذا بس هدي نفسك شوية وبلاش تعصب ربنا يهدي وينور البصائر

  33. achamel Says:

    achamel…

    […]الدين البهائي « بهائيات[…]…

  34. sama Says:

    اتقوا الله فالبهائية ليست من اﻷديان السماوية واﻹسﻻم هو اخر اﻷديان السماوية.القرآن هو اخر الكتب السماوية.واخر رسل الله هو حبيبنا اشرف خلق الله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
    اللهم امتنا مسلمين واحينا مسلمين يا ارحم الرحمين يا الله.

    • bahaiyat Says:

      الاستاذ سما دعائك جميل “اللهم احينا مسلمين وامتنا مسلمين يا ارحم الراحمين يا الله” اللهم امين ربنا يتقبل منك ومنا ياعزيزي ولكن قبل كل هذا انت لم تقل اي شيئ نحن البهائيون لم نؤمن بها فنحن نؤمن أن سيدنا محمد عليه افضل الصلوات اخر الانبياء واشرف خلق الله وحضرتك كل يوم تقريبا تقرأ الفاتحه اكثر من مره فانت تطلب من الله “اهدنا الصراط المستقيم ” فهل بحثت عن هذا الصراط الممدود بين الانسان والله انا ادعو لك بان
      يفتح الله عليك وينور بصيرتك واذا اتقيت الله فعلا فسيجعل لك مخرجا( اتقوا الله يعلمكم الله)

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: